تنديد نقابي بـ"حرمان" أساتذة من المشاركة في مسابقة للمفتشين

خميس, 2017-10-12 15:42

 نددت النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي بحرمان عدد من الأستاذة من المشاركة في مسابقة لمفتشي التعليم الثانوي.

واعتبرت النقابة في بيان لها أن مبررات حرمان الأساتذة من المشاركة في المسابقة غير مقنعة وتعد تجاوزا غير قانوني.

 

وكان عدد من الأساتذة قد تم رفض مشاركتهم في مسابقة مفتشي التعليم الثانوي بحجة أن شهادات الماستر التي قدمها بعضهم ضمن العناصر المطلوبة في ملف الترشح غير معترف بها رسميا من قبل اللجنة المكلفة بدراسة ملفات المترشحين هذا العام.

 

غير أن النقابة اعتبرت أن هذه الشهادات العليا المرفوضة من قبل تلك اللجنة المشتركة بين اللجنة الوطنية للمسابقات ووزارة الوظيفة العمومية، سبق أن تحصل عليها حملتها من جامعات خصوصية معروفة في موريتانيا مرخص لها من طرف الجهات الوصية على التعليم العالي في البلاد.

 

ونبه البيان إلى أنه تم قبول مشاركة حملة هذه الشهادات ذاتها في مسابقة اكتتاب الدفعة الأولى من مفتشي التعليم الثانوي قبل سنتين من الآن، والبعض الآخر من هؤلاء المقصيين كانت لديهم الأقدمية المطلوبة كأساتذة سلك أول قبل انتقالهم بعد التكملة إلى أساتذة سلك ثان حيث رفضت اللجنة أيضا الجمع لهم بين أقدميتهم في السلكين.

 

وأشار البيان إلى أن "إقصاء" هذه المجموعة رافقه حرمان مجموعة أخرى من الأساتذة من حقهم في تعويضات مالية، وعدت بها وزارة التهذيب الوطني منسقي المواد الذين خضعوا في العاصمة نواكشوط قبل أيام لتكوين استمر عدة أيام على البرنامج التربوي الجديد، ولم يحصلوا حتى الآن على تلك التعويضات "الزهيدة".

 

وأعلنت النقابة تضامنها مع المتضررين ووقوفها معهم حتى يتم إنصافهم جميعا في أسرع وقت.

 

وطالبت كافة الجهات المعنية بتنظيم مسابقة مفتشي التعليم الثانوي "التدخل العاجل قبل فوات الأوان لإنصاف زملائنا المقصيين دون مبرر قانوني وتمكينهم التام من حقهم في المشاركة في إجراء المسابقة".