السجن سنتين لمن يشتم زوجته في موريتانيا

سبت, 2017-01-07 10:43

صدّقت الحكومة الموريتانية على مشروع قانون بعنوان «العنف ضد النوع»، والذي يحمي النساء من الاعتداء، إذ ينص على عقوبة تصل إلى السجن سنتين لكل من يشتم زوجته أو أي متزوج مدان بالاغتصاب.

وعلى رغم نجاح الحكومة في إيصال المشروع أمام الغرفة العليا في البرلمان الموريتاني (مجلس الشيوخ)، إلا أن الغرفة الأصغر (الجمعية العامة) رفضت أمس الأربعاء تمرير القانون، وفق ما نشره موقع "سي ان ان" الأميركي.

 

وتعرّض المشروع لانتقادات واسعة من طرف الشارع الموريتاني بسبب اعتراض لجنة الشؤون الإسلامية في الجمعية على سبع موادٍ لتعارضها مع الشريعة الإسلامية، إلا أنه تمت مساندته من طرف بعض الحقوقيين.

وطالب المكتب التنفيذي لجمعية العلماء الموريتانيين الرئيس الموريتاني بإحداث "نظام تأشيرة إسلامية للقوانين والتشريعات" لوجود "أحكام شرعية قطعية لا مجال فيها للإجتهاد أو التغيير".

وتنص إحدى مواد المشروع الـ74، وهي المادة 14، على الحبس من عشرة أيام إلى سنتين لكل من "شتم زوجته بعبارة مهينة يمكن أن تمس من كرامتها أو شرفها"، فيما تنص المادة 7 على معاقبة كل من ارتكب جريمة الاغتصاب وهو متزوج بالإعدام، وعقوبة الأشغال الشاقة والحد والجلد إذا كان مرتكب الجريمة عازباً، والعقوبة الشاقة الموقتة على من يُشرع في جريمة الاغتصاب.

ونصّت المادة 19 على معاقبة كل زوج لا يسمح لشريكته بممارسة حرياته العامة بالحبس من سنة إلى سنتين، فيما عاقبت المادة الثانية كل من يمارس جريمة التحرّش الجنسي، بالسجن من ستة أشهر إلى سنة إضافة إلى غرامة تصل إلى 200 ألف أوقية (حوالى 560 دولار أمريكي)، وقد ترتفع العقوبة إلى ثلاث سنوات في حالات عدة منها إذا كانت الضحية عاملة منزلية.

 

دبي - الحياة